A propos de l'auteur de ce blog

Mehdi Lamloum, bloggeur et Vidéobloggeur depuis 2005. Actuellement directeur de creation dans une agence de communication, base a Kuala Lumpur, Malaisie
Les informations, opinions, réflexions, analyses, conneries, ne représentent que mon avis personnel et n'engagent en aucun cas celui de mon employeur ou de mes partenaires.

Pour me contacter, vous pouvez utiliser mon email me [at] mehdilamloum [dot] com

Contrat Creative Commons
Ce(tte) oeuvre de Mehdi Lamloum est mise à disposition selon les termes de la licence Creative Commons Paternité - Pas d'Utilisation Commerciale - Partage des Conditions Initiales à l'Identique 3.0 Unported.

mardi 21 février 2012

دليل الحزب الناجح : كيفاش تركح الاعلام في 5 مراحل !

هذي رسالة إلى الأحزاب إلي تطمح للوصول إلى السلطة ولا غيرها. أهم حاجة وقتلي تشد الحكم هو انو الرأي العام يكون معاك، على الأقل في الظاهر : يلزم كل مواطن ضدك يكون مقتنع إلي راهو وحدو و العالم الكل معاك!
و أحسن طريقة بش تمسك بزمام الامور هو أنه الاعلام يكون معاك. السؤال هو، كيفاش تعمل كيف الاعلام ما يكونش معاك؟
في ما يلي، وصفة لتركيع الاعلام في خمسة مراحل:
1/ رئيس الحكومة يصرح في إذاعة أن " الاعلام لابد أن يعبر عن ارادة الشعب" إلي بالطبيعة تبلورت في نتائج الإنتخابات، إلي فزت بها بالطبع. هكا تحط قاعدة جديدة في التعامل مع الاعلام و تقاليد جديدة وتفسر بالضبط شنوة يلزم يتقال!
إنجموا إنشوفو على سبيل المثال، التصريح هذا للسيد الوزير الأول حمادي جبالي http://www.pinklemonblog.com/2011/12/medias-tunisiens-ya-t-il-encore-un.html

2/ رئيس الحركة أو الحزب يوضح بعض المفاهيم، من موقعو كقائد لها، كما مثلاً الفرق بن إعلام باهي و إعلام خايب : الباهي هو الاعلام متاعك و الخايب هو الباقي الكل!
إنجموا إنشوفو على سبيل المثال، التصريح هذا للسيد راشد الغنوشي، رئيس حركة النهضة http://www.pinklemonblog.com/2011/12/video-apres-jebali-rached-ghannouchi.html

3/ بعد ما عمرت مليح المناضلين، تنجم تلاحظ بكل إرتياح أن العلاقة بين الصحفيين و الشارع ولات متوترة، و الي الصحفيين معادش مرتاحين كيف يخدموا على الميدان.
إنجموا إنشوفو على سبيل المثال، التصريح هذا لزوز صحفيين كانوا حاضرين في مظاهرة مساندة لوزير الداخلية يوم 11 جانفي http://www.pinklemonblog.com/2012/01/le-journaliste-et-la-rue-une-relation.html

4/ توا بعد ما فسرت شنوة الاعلام الباهي، و عمرت المناضلين مليح و كبست الصحافيين، ينجم يقعد واحد ولا زوز شادين صحيح. يلزمك إشارة واضحة إلي إنت ما عندك وين يدور الريح. رد بالك تمس صحافي ولا جريدة هككا! لا يلزمك تضرب ومعاك الراي العام، على حكاية يقف فيها معاك مجتمع محافظ. الأخلاق الحميدة مثلاً! تستنى أول واحد يزلق و تجيبوا مطيش فالحبس. و كيف يسألوك تذكر إلي القضاء مستقل و الي يلزم تخلي العدالة تخو مجراها!
إنجموا إنشوفو على سبيل المثال، التصويرة هذي إلي هزت رئيس جريدة التونسية للحبس منذ أيام http://www.pinklemonblog.com/2012/02/ce-post-peut-nuire-lordre-public.html

5/ توا بعد ما طبقنا مثل "اضرب القطوسة تتربى لعروسة" يلزمنا نتبراو من العملية. كيفاش؟ ساهل ياسر : ترمي الذنب على الصحافين! إي نعم هما يلوجو فيها بش ينظفوا تاريخهم، خاطر عمرنا ما ننساو إلي إنت حزب مناضل و هما عملاء النظام البائد.
إنجموا إنشوفو على سبيل المثال، التصريح هذا لسي سمير الديلو 




و توا كيف ركحت الجو أيها الحزب، إنطلق كالسهم ... و الله ولي التوفيق!